ماذا وراء تحديد مصر حدودها البحرية مع ليبيا؟ (تحليل) أعلنت مصر، في 11 ديسمبر/كانون الأول الجاري، "تحديد" حدودها البحرية الغربية، وهو ما رفضته حكومة الوحدة الليبية معتبرة أن هذا التحديد أحادي الجانب، ويأتي على حساب المياه الإقليمية والجرف القاري الليبي

ماذا وراء تحديد مصر حدودها البحرية مع ليبيا؟ (تحليل) أعلنت مصر، في 11 ديسمبر/كانون الأول الجاري،

Istanbul

إسطنبول/ الأناضول

أعلنت مصر، في 11 ديسمبر/كانون الأول الجاري، "تحديد" حدودها البحرية الغربية، وهو ما رفضته حكومة الوحدة الليبية معتبرة أن هذا التحديد أحادي الجانب، ويأتي على حساب المياه الإقليمية والجرف القاري الليبي، ويترتب عليه ضم منطقة لمصر يرجح أنها تحتوي على احتياطات هامة من الغاز الطبيعي.

واعتبرت وزارة الخارجية في حكومة الوحدة، القرار المصري الذي نشر في الجريدة الرسمية "انتهاكا للمياه الإقليمية والجرف القاري لدولة ليبيا... وترسيما غير عادل بموجب القانون الدولي لإعلانه من جانب واحد"، وفق بيان نشرته في 17 ديسمبر.

ـ تحرك متزامن

وتأتي الخطوة المصرية بعد أيام فقط، من إعلان اليونان تعاقدها مع شركات دولية، من أجل أعمال البحث والتنقيب عن النفط والغاز في منطقة بحرية "متنازع عليها" مع ليبيا.

واحتجت حكومة الوحدة الوطنية الليبية، في 7 ديسمبر، على القرار اليوناني، وشددت على أنها ستمضي "في الدفاع عن حدودها البحرية وحقوقها السيادية في مناطقها البحرية بكل الوسائل القانونية والدبلوماسية المتاحة".​​​​​​​

إذ أن حكومة الوحدة برئاسة عبد الحميد الدبيبة، أبرمت مع تركيا، في 3 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، عددًا من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم في مجال التنقيب عن النفط والغاز في الأراضي الليبية وفي مياهها الإقليمية، بما فيها المشمولة باتفاقية ترسيم الحدود البحرية، الموقّعة بين البلدين في 27 نوفمبر/تشرين الثاني 2019.

واعترضت حينها اليونان ومصر على هذه الاتفاقيات، واعتبرتا أن حكومة الوحدة "غير شرعية"، وانضم إليهما مجلس النواب الليبي في طبرق (شرق)، الذي لا يعترف هو الآخر بحكومة الدبيبة.

بينما دافع الدبيبة، عن الاتفاقيات الموقعة بين طرابلس وأنقرة، خاصة ما تعلق منها بالتنقيب عن النفط والغاز في المياه الإقليمية الليبية، وقال حينها "مذكرة التفاهم الليبية - التركية مبنية على اتفاقيات سابقة حتى قبل عام 2011، وواصلنا نقاشها لعام كامل".

في المقابل، لم يتخذ مجلس النواب في طبرق، موقفا إلى غاية 17 ديسمبر الجاري، من توسيع اليونان ومصر حدودهما البحرية دون مفاوضات أو اتفاق مع السلطات الليبية، بينما أعرب فتحي باشاغا، رئيس الحكومة المعينة من مجلس النواب في طبرق، استعداد حكومته للتفاوض مع مصر وتركيا واليونان من أجل ترسيم الحدود البحرية.

ويمثل تحديد الحدود البحرية لكل من اليونان ومصر في البحر المتوسط خطوة أولى نحو طرح هذه المناطق أمام شركات النفط والغاز العالمية للتنقيب عن النفط والغاز في أماكن جديدة.

فاليونان بررت توسيع منطقة المسوحات الزلزالية من أجل التنقيب عن النفط والغاز قبالة جزيرة كريت، بأنه جاء "استجابة إلى طلب من شركة إكسون موبيل الأمريكية، التي حصلت على حقوق التنقيب".

وبدخول "إكسون موبيل" المنطقة المتنازع عليها بين اليونان وليبيا للتنقيب عن النفط، تكون أثينا ورطت واشنطن، بشكل غير مباشر، في نزاعها مع طرابلس، والذي من شأنه تعقيد الوضع أكثر إذا لم يتم حل الأمر بالتفاوض.

وجاء القرار المصري بتحديد الحدود البحرية مع ليبيا في الوقت الذي تحتضن فيه القاهرة من وقت لآخر لقاءات الحوار بين مجلس النواب في طبرق والمجلس الأعلى للدولة في طرابلس (نيابي استشاري).

ويرى مراقبون أن توسيع القاهرة حدودها البحرية على حساب ليبيا في منطقة يعتقد أنها غنية باحتياطات الغاز الطبيعي، يمثل فرصة لاكتشاف حقول جديدة للغاز تسهم في تقليص الفجوة الضخمة في عجز الميزان التجاري.

 

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة

YAZARLAR

Dr.Ali İmran BOSTANCIOĞLU

Beşeri Sermayeden Etkin İstifadeye Dair Devamı...

Av. Mustafa KARAKAŞ

Anayasa Değişikliği, Yargı Tarafsızlığı Devamı...

Tuğba GÜNEY

KAYGI VE TEVEKKÜL Devamı...

Dr. Muhammad SAFAR د. محمد صفر

(3) خواطر رمضانية قرآنية Devamı...

Bayram KARA

AMERİKA YAZILARI-3 MASKE-DİN-BİLİM Devamı...

Beytullah DEMİRCİOĞLU

Haydut Devlet İfadesi Devamı...

Arslan ATEŞ

ETE KEMİĞE HAPSOLMAK Devamı...

حسين الموسى

وجاء رمضان Devamı...

Dr. Metanet OĞUZ

İNSAN, ÖZ DEĞERLERİNİ NASIL BELİRLEMELİ? Devamı...

Prof.Dr.Abdullah KAHRAMAN

Covid-19 Aşısı Üzerinden Medeniyet ve Uygarlık Farkı Devamı...

İdris ŞEKERCİ

28 ŞUBAT'IN SAHTE MAĞDURLARINI DA SAHTE KAHRAMANLARINI DA TANIYORUZ Devamı...

شهم الدين بلاحورلو

اليوم العالم الاسلامي يقف علي حافة الهاوية Devamı...

Mustafa KASADAR

Ar damarı çatlayanların alçaldıkça alçalmaları Devamı...

FOTO GALERİ

Time Alem © 2015 Yasal uyarı : Sitemizdeki tüm yazı, resim ve haberlerin her hakkı saklıdır. İzinsiz ve kaynak gösterilmeden kullanılması kesinlikle yasaktır.