طريق الجزائر موريتانيا.. هل يربط المنطقة المغاربية بغرب إفريقيا؟ (تحليل)

 طريق الجزائر موريتانيا.. هل يربط المنطقة المغاربية بغرب إفريقيا؟ (تحليل)

Istanbul

إسطنبول/ الأناضول

ـ الجزائر وموريتانيا اتفقتا على تسريع تنفيذ المشروع وبدء الدراسات التقنية في الجزء الموريتاني بعد استكمال أعمال الجانب الجزائري من الطريق.
ـ مشروع الطريق ذو طابع إقليمي قاري يربط ليبيا وتونس والجزائر بموريتانيا ودول غرب إفريقيا.
ـ يمكن أن يتحول طريق تيندوف الزويرات إلى طريق عالمي إذا تم ربطه بمبادرة الحزم والطريق الصينية وبأنابيب الغاز نحو أوروبا.

 

تُسرع الجزائر وموريتانيا الخطى لتنفيذ أول طريق بري بينهما، من شأنه أن يربط أيضا تونس وليبيا بمنطقة غرب إفريقيا، لزيادة الصادرات من دول المغرب العربي إلى دول "الإيكواس".

وفي هذا السياق، انعقدت في 13 ديسمبر/ كانون الأول الجاري بالجزائر، اجتماع اللجنة الموريتانية الجزائرية المشتركة لمتابعة تنفيذ مشروع طريق تيندوف-الزويرات، برئاسة وزير الأشغال الجزائري لخضر رخروخ، مناصفة مع وزير التجهيز والنقل الموريتاني الناني ولد اشروقة.

فبعد يوم من الزيارة، دعا الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، شركات بلاده للتركيز على التصدير لثلاث عواصم إفريقية: نواكشوط (موريتانيا)، داكار (السنغال)، ونيامي (النيجر)، عبر طلب قطع أراضي (من هذه الدول) وإنجاز مراكز لعرض جميع المنتجات الجزائرية القابلة للتصدير بها.

والتصدير إلى موريتانيا والسنغال مرتبط بشكل رئيسي بإنجاز طريق تيندوف الزويرات، بجميع مرافقه وخاصة محطات الوقود، وأعمدة الإنارة الليلية.

ـ إقليمي وقاري

فمن شأن إنجاز هذا الطريق الرابط بين مدينتي تندوف الجزائرية (جنوب غرب) والزويرات الموريتانية (شمال)، على طول 773 كلم، أن يُنشط الحياة الاقتصادية على محور طرابلس تونس الجزائر تيندوف الزويرات نواكشوط وداكار.

وهو ما أشار إليه وزير الأشغال العمومية الجزائر عندما تحدث عن دور هذا الطريق "في دفع التبادلات الاقتصادية بين البلدين (الجزائر وموريتانيا)، وبين ليبيا وتونس والجزائر من جهة ودول الساحل من جهة أخرى".

فطريق تيندوف – الزويرات، ذو طبيعة استراتيجية إقليمية وقارية، ويمكن أي أن يلعب دورا دوليا، إذا تم ربطه بمبادرة "الحزام والطريق" الصينية، وبأنبوب لنقل الغاز الموريتاني والسنغالي نحو أوروبا عبر شبكة أنابيب الغاز الجزائرية، وتم إرفاقه بخطوط للألياف البصرية على غرار الطريق العابر للصحراء بين الجزائر ونيجيريا، ناهيك أن كلا من تيندوف والزويرات تحتضنان منجمين ضخمين للحديد، يمكن القيام باستثمارات مشتركة في هذا المجال.

وتولي الجزائر في الأعوام الأخيرة أولوية لأسواق غرب إفريقيا، لزيادة حجم صادراتها خارج المحروقات، التي ارتفعت من 2.6 مليار دولار في 2020، إلى نحو 5 مليارات دولار في 2021، ومن المرتقب أن تصل إلى 7 مليار دولار مع نهاية العام الجاري.

كما تسعى تونس هي الأخرى للانفتاح على السوق الإفريقية ورفع قيمة صادراتها للخروج من أزمتها الاقتصادية، ويمثل طريق تيندوف الزويرات، أحد هذه الخيارات المستقبلية للوصول إلى أسواق المجموعة الاقتصادية لغرب إفريقيا (إيكواس).

ورغم بُعد المسافة، يمكن لليبيا استغلال هذا الطريق، بعد تعبيده، من اقتحام أسواق غرب إفريقيا من أجل تنويع اقتصادها الذي يكاد يقتصر على تصدير النفط والقليل من الغاز الطبيعي، والحديد الصلب، وكميات من الزيتون الذي ينقل عبر الشاحنات لتسويقه في تونس.

أما المغرب، فيُعد البلد المغاربي الوحيد الذي لا يحتاج للاستفادة من هذا الطريق، لوجود بديل جاهز يمر عبر معبر الكركارات، بين إقليم الصحراء وموريتانيا، ومنه إلى أسواق غرب إفريقيا.

ـ الأعمال بدأت والدراسات قريبا

من مفارقات طريق تيندوف الزويرات الدولي، الذي تم الاتفاق على إنجازه بين الجزائر وموريتانيا في ديسمبر 2021، أن الأعمال به من الجانب الجزائري اكتملت، بينما ستنطلق الدراسات في الجانب الموريتاني قريبا، وفق وزير الأشغال العمومية الجزائري.

ويبلغ طول الطريق من تيندوف إلى الحدود الموريتانية 75 كلم، وهو الجزء المكتمل، بينما الجزء الأكبر من الطريق فيقع في الجانب الموريتاني ويبلغ 700 كلم، وستتكفل بإنجازه 10 شركات جزائرية، وبتمويل جزائري بالكامل، مع استغلاله لعشرة أعوام.

وهذه المرة الأولى التي تنجز فيه الجزائر منشأة خارج حدودها، بتكلفة مليار دولار، ما يعكس الأهمية التي توليها لهذا الطريق الاستراتيجي.

فبالرغم من أن الحدود الجزائرية الموريتانية ممتدة على طول 460 كلم، إلا أنه لم يكن هناك أي معبر حدودي بين البلدين إلى غاية 2018، وكانت المنطقة متروك لنشاط المهربين وتجار السلاح والمخدرات والإرهابيين.

وبعد افتتاح أول معبر بين البلدين في أغسطس/آب 2018، بدأت تنشط الحركة التجارية، والتي أغلبها شاحنات جزائرية تحمل سلعا لتصديرها إلى موريتانيا، وتعود ببعض المنتجات الموريتانية مثل الأسماك.

غير أن العربات والشاحنات التي تعبر من الجزائر إلى الزويرات تسلك طرقا رملية وعرة، وبدون إمكانية لملء خزانات الوقود طوال مئات الكيلومترات التي تقطعها، مع محدودية كمية الوقود المسموح لها لحملها حتى لا تستخدم في التهريب.

ومن شأن تعبيد الطريق، وتوفير الخدمات إنهاء معاناة سائقي الشاحنات، وتقليص مدة السفر من الجزائر إلى موريتانيا لعدة أيام.

ويرتقب أن يتم إنجاز مركزين حدوديين على تراب البلدين مطلع 2023، وفق وزير الأشغال العمومية الجزائري، ويعكس ذلك رغبة في توسيع حركة تنقل السلع والأشخاص بين البلدين، وتنمية المناطق الحدودية، ومكافحة التهريب ومحاربة نشاط الجماعات الإرهابية.

فمن شأن إنجاز طريق تيندوف الزويرات، توسيع التجارة بين أربع دول مغاربية فيما بينها، من ليبيا إلى غاية موريتانيا مرورا بتونس والجزائر، وربط التجارة بين الكتلة الأوروبية والصين بغرب إفريقيا عبر الكتلة المغاربية.

ونجاح هذا الطريق في تنشيط الحياة الاقتصادية وفك العزلة عن المناطق الصحراوية الداخلية سيحوله إلى نسخة مصغرة لمبادرة الحزام والطريق الصينية، ولكن ببعد إقليمي وقاري، كما من شأنه زيادة التبادل التجاري بين الدول المغاربية فيما بينها وأيضا مع المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.
المواضيع ذات الصلة

YAZARLAR

Mustafa KASADAR

Ar damarı çatlayanların alçaldıkça alçalmaları Devamı...

Tuğba GÜNEY

KAYGI VE TEVEKKÜL Devamı...

Beytullah DEMİRCİOĞLU

Haydut Devlet İfadesi Devamı...

Dr. Metanet OĞUZ

İNSAN, ÖZ DEĞERLERİNİ NASIL BELİRLEMELİ? Devamı...

Av. Mustafa KARAKAŞ

Anayasa Değişikliği, Yargı Tarafsızlığı Devamı...

Dr. Muhammad SAFAR د. محمد صفر

(3) خواطر رمضانية قرآنية Devamı...

Dr.Ali İmran BOSTANCIOĞLU

Beşeri Sermayeden Etkin İstifadeye Dair Devamı...

حسين الموسى

وجاء رمضان Devamı...

İdris ŞEKERCİ

28 ŞUBAT'IN SAHTE MAĞDURLARINI DA SAHTE KAHRAMANLARINI DA TANIYORUZ Devamı...

Bayram KARA

AMERİKA YAZILARI-3 MASKE-DİN-BİLİM Devamı...

شهم الدين بلاحورلو

اليوم العالم الاسلامي يقف علي حافة الهاوية Devamı...

Arslan ATEŞ

ETE KEMİĞE HAPSOLMAK Devamı...

Prof.Dr.Abdullah KAHRAMAN

Covid-19 Aşısı Üzerinden Medeniyet ve Uygarlık Farkı Devamı...

FOTO GALERİ

Time Alem © 2015 Yasal uyarı : Sitemizdeki tüm yazı, resim ve haberlerin her hakkı saklıdır. İzinsiz ve kaynak gösterilmeden kullanılması kesinlikle yasaktır.